أهمية الدراسات المرورية

الدراسات المرورية
الدراسات المرورية

أهمية الدراسات المرورية:  في جميع أنحاء العالم، تتقاسم الطرق السيارات والشاحنات والدراجات النارية والمشاة وسيارات الأجرة وغيرهم، ولكن مع الأسف الشديد إن حوادث الطرق هي أكثر الأشياء غير المرغوب فيها التي تحدث لمستخدم الطريق، تمثل حوادث المرور على الطرق مشكلة خطيرة في جميع أنحاء العالم.

 تشير التقديرات إلى أن إصابات الحوادث هي السبب الرئيسي الثامن للوفاة على مستوى العالم لجميع الفئات العمرية والسبب الرئيسي لوفاة الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و29 عامًا، ويفوق عدد الأشخاص الذين يموتون الآن في حوادث السير عدد الذين يموتون بسبب فيروس نقص المناعة البشرية”الإيدز”.

شهد قطاع النقل في المملكة العربية السعودية نمواً ملحوظاً على مدى العقدين الماضيين، وبينما تضاعف عدد سكان البلاد خلال هذه الفترة، زاد إجمالي طول الطرق وعدد المركبات المسجلة عشرات المرات، ونتيجة للنمو الديناميكي، حدثت زيادة في عدد حوادث المرور على الطرق.

قامت المملكة العربية السعودية، باتخاذ العديد من الإجراءات للمساعدة في التخفيف من حدة الكوارث المرورية وحلها عند حدوثها، لكن وعلى الرغم من الإجراءات الرادعة والتوعوية التي تنفذها إدارة المرور والإدارات المعنية الأخرى، والتي أخذت على عاتقها مواجهة هذا الخطر، إلا أن المملكة العربية السعودية لا تزال تعاني من مشكلة كبيرة تتعلق بالحوادث المرورية.

إحدى الخدمات التي تقدمها شركة اركون للاستشارات الهندسية هي خدمات الدراسات المرورية، فنحن نؤمن بأن التخطيط والتصميم الفعال والدقيق للطرق السريعة الرئيسية والطرق الفرعية يزيد من كفاءة النقل ويضمن سلامة المركبات والركاب.

ما هي الدراسات المرورية؟

دراسة حركة المرور هي تحقيق مفصل وتحليل دقيق لنظام النقل في منطقة معينة، والتي تدعمها مجموعة موسعة من البيانات، عادة، تُستخدم دراسات المرور لفحص مشكلة النقل المتكررة واقتراح حل من شأنه أن يؤدي إلى تقليل حركة المرور والازدحام في تلك المنطقة بالذات.

فدراسة المرور هي دراسة هندسية لتقييم نظام النقل، تعد الدراسة وسيلة لتحديد وتوثيق أي أوجه قصور أو تحسينات – تشغيلية ومادية – ضرورية لاستيعاب أحجام حركة المرور الحالية أو المتوقعة، تعد الدراسات جزءًا حيويًا من الجهود المستمرة لتعزيز سلامة وأداء الطرق السريعة والشوارع الرئيسية المحلية.

يمكن طلب خدمات  الدراسات المرورية من قبل مكاتب هندسية مؤهلة تأهيلاً عالياً مثل شركة اركون للاستشارات الهندسية.  

الأسباب الأكثر شيوعًا لطلب خدمات الدراسات المرورية

– عندما يتم اقتراح تطوير جديد قد يؤدي إلى توليد حركة مرور جديدة.

– مشروع بناء طريق.

– فحص مناطق الحوادث المتكررة.

فحص الطرق  ذات الأشكال الهندسية المعقدة.

ما هي أهمية الدراسات المرورية؟

تلعب الدراسات المرورية دورًا حيويًا في ضمان النقل الآمن والفعال على الطرق، ومع استخدام التقنيات المتقدمة في أنظمة إدارة حركة المرور أدى ذلك إلى ظهور تحديات جديدة تتعلق بالسلامة، ولذلك فمن المهم التأكد من سلامة هذه الأنظمة لمنع وقوع الحوادث وتقليل تأثيرها على مستخدمي الطريق.

توفر دراسات المرور معلومات ثاقبة خلال مراحل التخطيط والتصميم للمشاريع، يمكن أن تساعد هذه الدراسات في تحديد تأثير التطويرات المرحلية، وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى إشارات المرور، وتحديد ما إذا كان بإمكان مركبات الخدمة والطوارئ الوصول إلى الموقع بشكل صحيح.

 تلعب دراسات المرور دورًا مهمًا للغاية في الأداء العام لمدننا وطرقنا، فمع وجود الفريق المناسب، يمكن لنتائج دراسة حركة المرور أن تساعد المهندسين على تطوير حلول مختلفة لتخطيط الطرق وإدارة حركة المرور.

الهدف الرئيسي من هذه الدراسات هو تزويد السائقين بحركة مرورية آمنة وفعالة، لذلك؛ من المهم التأكد من أن البنية التحتية آمنة ومصممة لجميع مستخدمي الطريق.

يقوم شخص بتسجيل تدفق حركة المرور إلى تلك المنطقة، ويقوم شخص آخر بتسجيل تدفق حركة المرور من المنطقة، يمكن القيام بذلك من خلال مجموعة من الأشخاص الذين يقفون عند نقاط الدخول المختلفة للمدينة ويسألون عن روتينهم واحدًا تلو الآخر حتى يمكن الحصول على البيانات المناسبة حول كثافة حركة المرور عند نقطة معينة، وبمساعدة هذه البيانات، يمكن استخدام تقنيات إدارة أفضل لتدفق حركة المرور، والتحكم في حركة المرور مما يؤدي إلى حركة مرور آمنة وفعالة.

إن فهم أهمية الدراسات المرورية وكيف تساعد في تحسين الكفاءة والأداء العام لنقل لأشخاص والبضائع ، يمنحك صورة كاملة عما هو مطلوب لتحقيق أقصى قدر من تدفق حركة المرور وتقليل الازدحام.

مما تتكون الدراسات المرورية؟

تتكون الدراسة عادة من جمع البيانات، وتوقع حجم حركة المرور، وتحديد التحسينات المطلوبة لنظام النقل، حيث يتم إجراء الدراسات على التقاطعات وكذلك أجزاء الطريق غير المتقاطعة لتحديد التحسينات المطلوبة وكيف يمكن أن تؤدي إلى طريق أفضل لسائقي السيارات وراكبي الدراجات والمشاة والمستخدمين الآخرين، يتم أيضًا تحديد الحاجة إلى إشارات المرور ومناطق السرعة من خلال دراسات المرور.

1- تتكون دراسات المرور عادة من 5 عناصر:

  • حركة المرور الحالية – بما في ذلك المشاة وسائقي الدراجات النارية.
  • تاريخ أعطال المرور.
  • التطورات المتوقعة.
  • التطورات المقترحة.
  • النمو المتوقع في حركة المرور.

2- تشمل عناصر الإخراج في دراسات المرور ما يلي:

  • حركة المرور المتوقعة.
  • عدد المركبات المتوقفة في الممرات.
  • أطوال الازدحام المتوقعة.

3- العوامل الوقائية من الازدحام والحوادث

  • علامات، إشارات.
  • الدوارات.
  • ممرات إضافية.
  • الأرصفة.
  • مسارات الدراجات.
  • إضاءة.
  • تحسينات المسافة.

ملحوظة: كل هذه العناصر تخصص لموقع واحد محدد في كل مرة، وتؤثر بشكل كبير على نتائج الدراسة.

ما يمكن توقعه من الدراسات المرورية التي تقدمها شركة اركون للاستشارات الهندسية

نهجنا في دراسات المرور هو تلبية احتياجات العملاء المحددة والمرافق قيد الدراسة، ومن خلال البيانات والنمذجة، سنعمل على توضيح المشكلات المطروحة والنتائج التي يمكن توقعها من خلال تطبيق حلول بديلة، سيتم أجراء الدراسة على مدار الاوقات المختلفة من اليوم مع الأخذ في الاعتبار تأثيرات حركة المرور لاختبار أداء كل بديل، وكذلك توقعات حركة المرور المستقبلية لتوفير الأمان على المدى الطويل.

وسيتم تقديم نتائج الدراسة والتحليل، وكذلك التوصيات المقترحة، في تقرير شامل، لتحقيق أقصى استفادة من التحسينات في شبكة النقل.

ختاماً، تحدثنا في هذه المقالة عن أهمية الدراسات المرورية، لا يمكن لنظام النقل أن يكون فعالاً ما لم يكن آمنًا للبشر، ولأن حياة الإنسان هي أغلى الموارد، لا تشمل السلامة على الطرق فقط الخطوات المتخذة لتقليل مخاطر الإصابات والوفيات المرتبطة بالمرور، ولكنها تشمل أيضًا الشعور بالأمان أثناء السير على الطريق والثقة في أن المستخدم لن يتعرض لإصابات خطيرة أو يقتل أثناء وجوده على الطريق.

 لقد أصبح من المسلم به الآن أن الدراسات المرورية  في جميع أنحاء العالم تشكل عنصراً حاسماً في تحقيق السلامة وينبغي أن تكون شرطاً مسبقاً للتنقل، لا سيما في البلدان التي لا يزال فيها عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق مرتفعاً.

الهدف من الدراسات المرورية هو القضاء على الوفيات على الطرق، والإصابات الخطيرة ، والإصابات الدائمة من خلال التخفيض المنهجي للمخاطر الأساسية لنظام المرور بأكمله.

نوصي بالتعامل مع شركة اركون للاستشارات الهندسية كإحدى الجهات الموثوق فيها لتقديم خدمة الدراسات المرورية، تتمتع الشركة بخبرة جيدة في العمل في مشاريع تصميم الطرق في المملكة العربية السعودية، فمهندسونا قادرون على إعداد ملفات تفصيلية ورسومات هندسية للطرق المحلية وكذلك الطرق السريعة،  بالإضافة إلى ذلك؛ تستخدم الشركة برامج متخصصة ومتقدمة لضمان السلامة في التصميم واتباع المعايير الدولية.

اقرأ أيضا:
سوق الصواريخ:المستندات المطلوبة لتصحيح الأوضاع
التصميم المعماري| من الألف للياء!
فحص التربة للبناء
رخصة البناء بالمملكة العربية السعودية
رخصة الدفاع المدني
تحديث الصكوك
ديكورات حديثة:نصائح 2024

فكرتين عن“أهمية الدراسات المرورية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *